تدعمه Blogger.

آخر مساهمة

اعمارة : نتوخى الشفافية في تعيين مسؤولي المؤسسات التابعة للوزارة

Written By Maghribi Ghayor on الاثنين، 14 يناير، 2013 | 4:05 م


أوضح عبد القادر اعمارة وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة، بأن  المسطرة المتبعة في تعيين مديري بعض المؤسسات التابعة للوزارة، "تجرى من خلال إعلانات الترشيح وبواسطة مساطر تضمن كامل الشفافية وتكافؤ الفرص وتوسيع معايير أهلية الاختيار".

وأفاد اعمارة الذي حل ضيفا على المنتدى الشهري لجريدة "لوماتان" الصادر بتاريخ 10-11 يناير 2012  بأن الوزارة في حاجة إلى مسيرين ينخرطون في المنظور الشامل للوزارة،  "وهو المنظور الذي يتوخى الفعالية وحسن الإصغاء كما هو الشأن فى القطاع الخاص  مضيفا : " يتعلق الأمر، بالنسبة لي، باستراتيجية تجيب على عدد من التوجهات والتي يجب أن يلتزم بها كل المسئولين العاملين معي".

وفي هذا الصدد، يكون المرشح مطالبا بتقديم مشروع حول تطوير المؤسسة المعنية وتقوم لجنة التحكيم بالحسم النهائي في ملف ترشيحه.
وأفاد  اعمارة بأن  المسطرة المتعلقة بثلاث مؤسسات "أخذت مجراها وتهم المعهد المغربي للتقييس ‪IMANOR‬ الذي لم يكن له سالفا أي مدير، والمكتب الوطني للمعارض‪ OFEC‬ المسير من طرف مدير بالنيابة منذ أربع سنوات، والمركز المغربي لإنعاش الصادرات ‪CMPE‬ أو ما يصطلح عليه مغرب التصدير الذي يوجد على رأسه مدير منذ خمس سنوات، ومؤسسات أخرى،  تحت وصاية الوزارة  سيشملها التغيير على مستوى المدراء عما قريب، كالوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات ‪AMDI‬".

ومن جهة أخرى، وقف اعمارة في حواره مع جريدة "لوماتان" عند أوراش وزارته سواء أوراش الصناعة  أو التجارة الداخلية أو التجارة الخارجية أو التكنولوجيات الحديثة.  ففي ما يتعلق بالصناعة،  أشار الوزير إلى الأهمية القصوى التي تكتسيها المقاربة الجديدة "للإنتاج المتبادل" والتي تبناها المغرب من أجل المرور إلى "التوطين المتبادل" وسيتم تطبيقه مع فرنسا على صعيد أولي.
وبخصوص المشاريع الصناعية يرى اعمارة  ضرورة توسيع قاعدة استراتيجية "ميثاق إقلاع"‪  ‬وأنشطة أخرى كالصناعات الكيماوية وفروعها والصناعات الصيدلية  والصناعات الثقيلة  والصناعات الميكانيكية والإلكترونية.
من خلال الحوار ظهر أن  اعمارة يولي اهتماما كبيرا لدعم الصناعة من أجل نقل التكنولوجية من طرف الشركات الأجنبية التي تحصل على صفقات عمومية بالمغرب، يتجلى هذا على مستوى العقار الصناعي حيث يجب تهيئة مساحات صناعية مندمجة بالإضافة إلى ورش للتكوين.

كما تعمل الوزارة على جلب استثمارات جديدة في مجالات متعددة من بينها صناعة السيارات والطيران، ففي ما يتعلق بصناعة السيارات هناك مستثمرون جدد يدرسون حاليا إمكانيات فتح معامل بالمغرب، وفي ما يخص التجارة الخارجية دافع اعمارة على اتفاقيات التبادل الحر مستطردا أنه من غير اللائق تحميلها مسئولية انتكاسات التجارة الخارجية، لكنه أقر بضرورة اتخاذ الحيطة والحذر عند التوقيع على اتفاقيات جديدة في المستقبل.   

«كي مون» يجدد دعوته لإسرائيل لوقف الأنشطة الاستيطانية

جدد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الإثنين، مطالبته للحكومة الإسرائيلية بالتراجع عن خططها الخاصة ببناء مستوطنات جديدة في المنطقة «إي 1» في الضفة الغربية.
وقال «كي مون»: «المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير قانونية بموجب القانون الدولي»، وذكر بيان صادر من الأمم المتحدة أن «الأمين العام يكرر دعوته أن أي خطط استيطانية مماثلة بالنسبة للمنطقة (إي 1) يجب إلغاؤها».
وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة أن للفلسطينيين الحق في التظاهر ضد المستوطنات إذا كانت تظاهراتهم سلمية، مطالبًا الحكومة الإسرائيلية باحترام هذا الحق.
وتابع: «في هذه الفترة الصعبة خاصة بالنسبة للمنطقة، على جميع الجهات المعنية أن تبذل جهودا جادة نحو تهيئة الظروف لاستئناف مفاوضات سلام جادة وحماية مستقبل عملية السلام والتي هي في خطر».
وتقع المنطقة «إي 1» بين القدس الشرقية ومستوطنة «معاليه أدوميم»، حيث أعلنت إسرائيل خططا لبناء مستوطنات، رغم المعارضة الدولية الواسعة

رباعية إيفوارية في شباك مصر ودياً


كوت ديفوار وغانا يهزمان مصر وتونس وديا

فاز منتخب كوت ديفوار على نظيره المصري 4-2 في المباراة الدولية الودية التي أقيمت الاثنين في أبوظبي، في إطار استعدادات الأول لخوض نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2013.
وبالنتيجة ذاتها خسر المنتخب التونسي أمام نظيره الغاني وفي أبوظبي أيضا.
وسجل جيرفينيو (37 من ركلة جزاء و53) ولاسينا تراوريه (41) وديدييه ياكونان (82) أهداف كوت ديفوار، ومحمد أبو تريكة (16) ومحمد ناجي جدو (58) هدفي مصر.
وخاض منتخب "الأفيال" المباراة بكامل نجومه، على رأسهم ديدييه دروغبا.
وتلعب كوت ديفوار في نهائيات أمم إفريقيا ضمن المجموعة الرابعة "مجموعة الموت" إلى جانب تونس والجزائر وتوغو.

وفي المباراة الأخرى، أنهى المنتخب التونسي الشوط الأول متقدما بهدف لعصام جمعة، قبل أن يضيف هدفا في ثانيا في الشوط الثاني عن طريق اللاعب ذاته.
لكن نصف الساعة الأخير من المباراة شهد نجاح غانا في قلب الطاولة على تونس، ونجح رفاق أسامواه جيان في إحراز 4 أهداف متتالية.
وتلعب غانا في أمم إفريقيا بالمجموعة الثانية، التي تضم أيضا منتخبات مالي والنيجر والكونغو الديمقراطي.
وتنطلق كأس الأمم الإفريقية السبت المقبل في جنوب إفريقيا، وتستمر حتى 10 فبراير المقبل.


4 مقاتلات تركية تقصف مناطق حدودية في إقليم كردستان العراق





قالت مصادر أمنية كردية إن مقاتلات تركية قصفت، مساء الإثنين، مناطق حدودية في إقليم كردستان واستهدفت معاقل لحزب العمال الكردستاني في مدينة دهوك، إحدى مدن إقليم كردستان شمالي العراق.
وأوضحت المصادر: «قامت 4 مقاتلات تركية مساءً بقصف منطقة (نيروه) و(ريكان) في محافظة (دهوك) المحاذية للحدود التركية، مما تسبب بإثارة الرعب بين السكان المدنيين من دون تحديد حجم الخسائر».
وأضافت أن الطائرات التركية تقوم بين الحين والآخر بقصف مناطق حدودية في الإقليم مع تركيا بحجة استهداف معاقل حزب العمال الكردستاني التركي، مما أدى إلى هجرة الكثير من سكان المناطق الحدودية وإلحاق أضرار مادية بممتلكات الأهالي.

مالي.. القتال يجبر عشرات الآلاف على النزوح

قال شهود عيان إن المقاتلين الإسلاميين أخلوا الاثنين المدن الكبرى في شمال مالي بعد تعرضها لقصف جوي من المقاتلات الفرنسية، في حين أعلن متحدث باسم الإسلاميين أنهم قاموا بـ"انسحاب تكتيكي".

وأعلنت الأمم المتحدة أن عشرات الآلاف من المدنيين نزحوا عن ديارهم عقب اندلاع أحدث موجة من القتال في مالي، تضمنت شن ضربات جوية فرنسية على معاقل مسلحين إسلاميين في القطاع الشمالي من البلاد.
إلا أن الإسلاميين في المقابل تمكنوا من شن هجوم في غرب البلاد وسيطروا على مدينة ديابالي الواقعة على بعد 400 كلم شمال باماكو إثر معارك مع جيش مالي.
وقال إدواردو ديل بوي المتحدث باسم الأمم المتحدة للصحفيين: "نزح ما يقدر بنحو 30 ألفا من ديارهم كنتيجة مباشرة للقتال في وسط مالي وشمالها".
وأضاف: "يخشى أن يكون عدد من أضيروا أكبر من ذلك إذ أفادت أنباء بأن بعض الجماعات الإسلامية حالت دون اتجاههم جنوبا".
وقال بوي إن وزارة الداخلية في موريتانيا المجاورة لمالي أكدت أن آلاف اللاجئين في طريقهم من مالي إلى منطقة الحدود الموريتانية، وأضاف أنه لم يتم رصد وصول أعداد كبيرة إلى بوركينا فاسو والنيجر.
ومضى يقول: "منذ مارس 2012 نزح نحو 230 ألف جراء القتال وانعدام الأمن في مالي".
وسقط شمال مالي في أيدي المسلحين الإسلاميين في أعقاب انقلاب عسكري وقع في مارس الماضي، أعقبه هجوم بقيادة الطوارق ليستولوا على شمال البلاد ويقسموا مالي إلى شطرين.